أخبار الساعة » الشباب » شهداء التغيير

والد الشهيد نزار سلام يكتب عن ابنه الذي استشهد في يوم الا ربعاء11-5-2011م

نزار هائل سلام ( صورة له قبل مقتله)
نزار هائل سلام ( صورة له قبل مقتله)


اخبار الساعة - هائل سلام             التاريخ : 23-05-2011

نزار هائل سلام (17 سنة) في الصف الثالث ثانوي،غصن يافع، مفعما بالحياة والحيوية والمحبة والأمل.


عصر الأربعاء الموافق11/5/2011 خرج نزار في مسيرة سلمية في أمانة العاصمة صنعاء، وكرفاقه لم يكن يحمل سوى الحلم بوطن جميل. حوصرت المسيرة في شارع الزراعة أمام بنك الدم و أمطرت بوابل متواصل من الرصاص الحي و من رشاشات ثقيلة من عدة جهات، ومن احد منازل الحي أطلق قناص محترف رصاصة اخترقت قلب نزار فسقط في الحال.


رصاصة غادرة قطفت زهرة القلب وأطفأت ضوء العيون.
ورغم كل الأسى و الأحزان و الآلام والجراح الغائرة في الروح والتي سنحتاج أنا وأسرتي سنينا طويلة لنبرأ منها، إلا أننا نحتسب نزار شهيدا عندا لله ونسأله تعالى أن يتقبله منا.


 ومن اجل وطن آمن ومزدهر، تسوده المحبة والعدالة والتسامح والمساواة بين جميع أبنائه وبرغم ما بنا من الم وأسى لفقدان ابننا العزيز فإننا نسامح القاتل، أو ذلك القناص الذي أطلق الرصاصة القاتلة التي اخترقت قلب نزار الغض والذي ندعو الله أن يغفر له ويعفو عنه ولأنني أدرك انه يعاني الآن من اكتئاب ما بعد القتل فأنني أدعو الله أن ينزل سكينته عليه وان يغمر قلبه بالأمن والطمأنينة والسلام وان يهديه إلى إنفاق ما تبقى من عمره المديد بالعمل في ما ينفع الناس.


وهذه دعوة أوجهها إلى كل الناس في وطني وبخاصة إلى ذوي الشهداء والجرحى والى أولئك الذين لا زالوا حول علي صالح. هي دعوة للتسامح ولرفض العنف الذي يسعى علي صالح جاهدا إلى إغراق البلد فيه، حفاظا على مجد شخصي، واسري على حساب البلد وأهله. وليعلم الجميع أننا بهذا، وبهذا فقط، نستطيع كسر حلقة العنف و إنقاذ البلاد.


"هائل سلام" والد الشهيد نزار
"هائل سلام" والد الشهيد نزار
وأناشد شباب الثورة وكل الثوار في كافة ساحات وميادين الحرية والتغيير في سائر المحافظات وعلى امتداد التراب الوطني بالالتزام بسلمية الثورة و الانضباط اللاعنفي فيها وعدم الانجرار إلى المنطق الثأري مهما كانت التضحيات وأياً كانت بشاعة ووحشية الأعمال التي قد يقدم عليها علي صالح وبقايا نظامه المتهالك في قادم الأيام.


لتبقَ ثورتنا نبيلة بريئة من الشرور لا نريد أن تستهلكنا الأحقاد أو تستنزفنا النقمة. إن معركتنا ضد القهر والاستبداد والفساد وكل الأدواء والانحرافات التي حكمت حياتنا طويلا وأنتجت هذا الواقع الملبد بالسواد والملطخ بالآثام.


إن انتصار ثورتنا مرهون بانتصارنا الأخلاقي وقدرتنا على كبح ولجم الغرائز الحيوانية التي يراهن النظام على إحيائها بمختلف الطرق والوسائل.


لا أقل من أن نضحي بأحزاننا الشخصية إزاء شهداء ضحوا بأرواحهم من اجل الوطن.
طوبى لمن عفى، طوبى لمن أصلح.


المجد للشهداء. النصر لثورة الشعب السلمية.
وليحفظ الله اليمن.
والله من وراء القصد.

تابعنا على صفحتنا بفيسبوك من هـــنـــا
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام






آخر الاخبار في (الشباب)

مدير عام "سناو جروب" للصيانة والتجارة والمقاولات العامة: لا توجد ثقافة الصيانة الوقائية للأجهزة!!
مدير عام الوكالة للهندسة الالكترونية والكهربائية: البيئة اليمنية مليئة بالمبدعين!!
الجوف : شباب الحراك المعيني يزورون مطارح ومعسكرات قبائل دهم الحدودية مع السعودية
حركة وهج الطلابية تنظم سلسة بشرية بجامعة صنعاء
أنظروه .. قبّلوا محيّاه . إنه الشهيد البوشناقي فيرنيس عبدالرحمن فيهابوفيتش
مبادرات طلابية سقفها السماء وشعارها ""شاركني وسأذكر""..
والدة شهيد الغوطة مهند أبوقطام : أتمنى لو أني أمّ لعشرة شهداء

عدد القراءات : 29471

تعليقات الزوار
1)
بنت الحر... -- بتاريخ: 28-02-2014
لا نقوال الا اللهم انصر المسلمين


تطبيق اخبار الساعة
  مجانا على جوجل بلاي
-->

Total time: 0.2851