أخبار الساعة » الاقتصادية » عربية

تقرير: السعودية تقتنص الطلب الصيني على النفط من روسيا

تقرير: السعودية تقتنص الطلب الصيني على النفط من روسيا


اخبار الساعة             التاريخ : 29-11-2018
أكد تقرير تحليلي لوكالة “رويترز”، أن المملكة العربية السعودية تفوقت خلال العامين الأخيرين على روسيا، لتتصدر مورّدي الخام إلى الصين.
 
وتتجه المملكة لزيادة حصتها السوقية في الصين هذا العام للمرة الأولى منذ 2012، مع ارتفاع الطلب من شركات تكرير صينية جديدة؛ مما يدفع بالمملكة مجدداً إلى الدخول في منافسة مع روسيا على صدارة موردي أكبر مشترٍ للنفط في العالم.
 
ويتوقع المحللون أن يساهم طلب المصافي الجديدة التي ستبدأ العمل في 2019، في تعزيز واردات الصين من النفط السعودي، بما بين 300 و700 ألف برميل يومياً؛ مما سيدفع أكبر منتج في أوبك إلى الصدارة مجدداً.
 
وقالت أرامكو السعودية الأسبوع الماضي: إنها ستوقع خمسة اتفاقات لتوريد الخام، ستصل بإجمالي عقودها لعام 2019 مع المشترين الصينيين إلى 1.67 مليون برميل يومياً.
 
وقالت باولا رودريجيز – ماسيو المحللة لدى “ريستاد إنرجي”: في ضوء اتفاقات توريد النفط الخام المبرمة في الآونة الأخيرة واحتمال زيادة طاقة المصافي؛ فإن السعوديين قد يتفوقون على الروس ويستردون عرش أكبر مصدر للخام إلى الصين”.
 
وعززت السعودية حضورها بالفعل هذا العام؛ فقد استوردت الصين 1.04 مليون برميل يومياً من الخام السعودي في الأشهر العشرة الأولى من 2018؛ وفقاً لما تُظهره البيانات الجمركية الصينية. ويعادل هذا 11.5% من إجمالي واردات الصين، ارتفاعاً من 11% في 2017؛ وفقاً لما تُظهره حسابات “رويترز”.
 
ويقول محللون من ريستاد إنرجي ورفينيتيف: إن الحصة السوقية للسعودية في الصين قد تقفز إلى قرابة 17% في العام القادم، إذا طلب المشترون كامل الكميات المتعاقد عليها؛ في حين قد يتباطأ نمو إمدادات النفط الروسي إلى الصين.
 
وتظهر بيانات الجمارك أن الصين استوردت 1.39 مليون برميل يومياً من النفط الروسي بين يناير وأكتوبر من العام الجاري؛ بما يشكل نحو 15% من إجمالي الواردات. وبلغت حصة روسيا السوقية 14% عند 1.2 مليون برميل يومياً في 2017.
 
وقال مارك تاي المحلل لدى رفينيتيف: “نتوقع أن تظل واردات الصين من النفط الروسي عند معدل مماثل في 2019؛ إذ إن حصة كبيرة من تلك البراميل الروسية يجري استيرادها عبر خط أنابيب”.
 
وتأتي أكبر دفعة للصادرات السعودية إلى الصين من عقود وقّعتها مع مصافّ جديدة تبدأ العمل في العامين الحالي والقادم، مملوكة لشركات أخرى بخلاف شركتيْ النفط الحكوميتين العملاقتين سينوبك وبتروتشاينا.
 
وتشمل العقود 130 ألف برميل يومياً إلى داليان هنغلي بتروكيميكال، وما يصل إلى 170 ألف برميل يومياً إلى تشيجيانغ بتروكيميكال، ولدى كل من الشركتين مصفاة بطاقة 400 ألف برميل يومياً.
 
واتفقت أرامكو السعودية على زيادة الإمدادات لسينوكيم، التي ستجري معالجتها بمصفاتيْها في تشيوانتشو وهونغرن.
 
وأبقت سينوبك وبتروتشاينا وسنوك على كمياتها من النفط المستورد من السعودية بعقود محددة المدة للعام القادم دون تغيير.
 
وتتوقع إس.آي.إيه إنرجي للاستشارات في بكين، زيادة واردات الخام السعودي بمقدار 300 ألف برميل يومياً فقط في 2019؛ مما سيزيد الحصة السوقية للمملكة إلى 13.7%؛ لكنها ستبقى خلف روسيا.
 
وقالت مصادر في القطاع: إن شركة النفط الوطنية أرامكو، تحركت بشكل أسرع لإبرام أحدث صفقاتها مقارنة مع ما اعتادت عليه في السابق.
 
وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو، يوم الاثنين: إن الشركة ستسعى لزيادة حصتها السوقية في الصين، وأنها ما زالت تتطلع إلى اتفاقات مصافّ تكرير هناك؛ على الرغم من القيود المحتمل أن تفرضها أوبك على الإنتاج في العام القادم.
 
وستورد أرامكو السعودية ما يصل إلى 70% من احتياجات النفط لمشروع مصفاة مشترك تبلغ طاقته 300 ألف برميل يومياً في ماليزيا مع بتروناس. وبين الصين وماليزيا وحدهما، سيتعين على السعودية زيادة الصادرات إلى آسيا أكثر من 500 ألف برميل يومياً في العام القادم.
 

تابعنا على صفحتنا بفيسبوك من هـــنـــا
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام






آخر الاخبار في (الاقتصادية)

السعودية .. إغلاق مول شهير في جازان .. لهذه الأسباب!
تعرف إلى أغنى العائلات في العالم
قرقاش: انسحاب قطر من أوبك إقرار بانحسار دور الدوحة وعزلتها
تقرير: السعودية تقتنص الطلب الصيني على النفط من روسيا
بوتين يلمح إلى فك الارتباط بـ"أوبك"... والسعودية تناور نفطياً
تراجع علاوة برنت فوق خام دبي لأدنى مستوى في 16 شهراً
انخفاض كبير في اسعار النفط منذ اكثر من عام



تطبيق اخبار الساعة
  مجانا على جوجل بلاي
-->

Total time: 0.0553