أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات



رجاء الارياني: عيد ألأم مميز


اخبار الساعة - رجاء حمود الإرياني             التاريخ : 16-03-2020
للحديث عن الأم قيمة عظيمة، فهي تاج فوق رؤوسنا، وسر في سعادتنا، والاهتمام بالأم والإحسان إليها في ثقافتنا قيمة أصيلة، وفي ديننا عبادة عظيمة، وفي تقاليدنا عادات نبيلة، بل طاعتنا لله من دون البر بأمهاتنا تعد طاعة قاصرة، ونسيجنا الاجتماعي من دون البر بأمهاتنا نسيج هش ضعيف
، ولأنّ الأم هي العيد، فأنها تستحق التميز وتستحق ان تشعر بالحب والاهتمام لذلك
كان لا بّد من تَخصيص عيدٍ لها وحدها، ففي الحادي والعشرين من شهر آذار من كل عام يحتفل العالم أجمع بها؛، ويُعتبر هذا اليوم رمزاً للاحتفال بالأم وتكريمها، ولا يعني هذا أنّ الاحتفال بالأم يَنحصر في هذا التاريخ فقط، وإنّما يعني أنَّ الأم تَستحق أن تَنفردَ بيومٍ يحتفل فيه الكون بها. الاحتفال الحقيقي بها بدأ منذ الخليقة فقد كرّمتها كل الدّيانات والشرائع والأعراف، وخصّها الإسلام بالتكريمٍ والتبجيل، وأوصى بها أبناءها، وجعلهم قرة عينٍ لها سواءً في حياتها أو مماتها؛ ففي الحديث الشريف عن الأم، خص الرّسول - عليه الصلاة والسلام - الأم بالرّعاية والعناية والتبجيل ثلاثة أضعافِ ما خص به الأب، وهذا دليلٌ على كثرةِ ما تُعانية من ألمٍ وسهرٍ ومشقةِ في الحمل والولادة والتربية، حتى ترى أبناءها بأفضل حال. أصبح الاحتفال بعيد الأم يتّخذ طابعاً عالمياً، حتى إنّ بعض الدّول تُعلنه يومَ عطلةٍ رسمية، ، كي يكون الاحتفال بها متاحاً من قِبَل جميع أفراد الأسرة، حيث يتم تقديم الهدايا للأمهات احتفالاً به، فالأمهات يَنتظرن احتفال أبنائهنّ بهنّ ويفرحنَ به كثيراً، ويصا دف ّ. الاحتفال بعيد الأم مع بداية فصل الرّبيع ً، لكنّها أجمل صدفة؛ لأنّ الأم هي الرّبيع، وهي بداية الخير والنمو، وقلبها الأخضر يختصر كل فصل الرّبيع، وعينيها تختصر الحياة، فمن رحم الأم تبدأ الحياة، وفي داخلها تكتمل مرحلة عمرٍ كاملة، حين ينمو جنينها في بطنها، فيأخذ من جسمها وصحتها وراحتها كلّ ما يحتاج، وتمنحه كل هذا وأكثر وهي في قمة سعادتها، لأنّ فلسفة العطاء هي في الأصل من قاموس الأم. تعتبر الأم مدرسةً لإعداد الأبناء والبنات، فهي الأساس في تعليمهم كلّ أمور حياتهم، كما أنّها النور الذي ينير لهم طريقهم، فمن لا أم له هو اليتيم حقاً، فلا شيء يكسر القلب أكثر من بيتٍ بلا أم، لكنّ البرّ بالأم لم ينقطع عند هذا الحد، ولم يَقتصر على برها في حياتها؛ لذلك فإنّ الاحتفال بعيد الأم يَمتدّ
حتى بعد التحاقها بالرفيق الأعلى حيث يبقى باب الأجر مفتوحاً ببرّها والدعاء لها، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بها، وهذا من فضل الله سبحانه وتعالى وكرمه أن جعل الأمّ سبباً للخير في حياتها وفي مماتها، فهي الشجرة وارفة الظلال، والسماء التي تأوي إليها الأحلام، وهي السقف الذي يُغطّي ويستر ويحمي وتأوي إليه النفوس، فيا رب احمِ جميع الأمهات، اللاتي لازلن على قيد الحياة وأرحم من توفي منهن

تابعنا على صفحتنا بفيسبوك من هـــنـــا
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك



آخر الاخبار في (كتابات ومنوعات)

لوقاية نفسك.. شاهد 12 شيئًا لا تلمسها خارج منزلك
علاج "ثوري" في طب العيون سيكون بديلا عن "زراعة القرنية"
رويترز: اكتشاف فيروس جديد في الصين أكثر عدوى للبشر ويجب مراقبته
عاصرت 3 قرون وصحتها جيدة.. أكبر معمرة في العالم تحتفل بميلادها الـ134
لهذا السبب يجب تجنيب الأطفال تناول ثمار الكرز !
تقرير يكشف عن 3 علامات تظهر في سعال مريض كورونا
أخيرا: العلماء يكشفون سر فقدان حاسة الشم بسبب "كوفيد-19"



تطبيق اخبار الساعة
  مجانا على جوجل بلاي
-->

Total time: 0.0496