أخبار الساعة » فنون وثقافة » ابداعات ادبية



أفراح

أفراح


اخبار الساعة - محمد عبده الحسني             التاريخ : 29-01-2014

هل كان لها نصيبٌ من اسمها ... هل تؤجل الفرح يوماً وزارها ...وهل كتبت السعادة على جدار دارها ...وهل سيأتي يوماً وتعرف معنىً حقيقاً لأسمها ...أمّ سيظل أسمها معاكساً لحالها. سحابة كئيبة مليئة بالإحزان كانت ترافق أفراح ذات العشرون ربيعا وقفت أمامي بثوبها الممزق وشحوب لونها ثم أجهشت بالبكاء وقالت لي –بصوت مكتوم ومصحوب بالدموع التي تترجى بقايا الأمل أن يبقى_ :أرد وطناً ليس للحزن فيه مأوى ,وليس للإرهاب فيه ملجاء ,الفساد فيه جريمة , والحب فيه فضيلة,شماله روح في جنوبه , وجنوبه قلب في شماله أريد وطناً لا يوزع جسده كقطع حلوى في عيد ميلاد, و لا تعمل أحزابه على استئصال أوصاله ثم تصدر برئتها قرارٌ وبيان.و لا تسرق وتوزع ثرواته باسم الاستثمار ,ولا لتعليمة أن يبكي ويشكي من الإهمال ولا لأطفاله أن يعملون ويتسولون ليل نهار ,ولا لأبنه في الغربة أن يُذل ويهان. لا أريد أفراحنا أن تزف بطائرةٍ بدون طيار ولا لجبالنا أن تصبح متارس للقتل بغير عنوان , سميتِ باليمن السعيدة والفرحة عنكِ غريبة , أنا من الحالمة التي لازالت تحلم بقطرة ماء وأبي من مدينة السلام التي أصبحت مثال للقتل والخوف والإرهاب ثغرك الباسم يبكي حزناً وعروس البحر في مستنقعات من القذارة تشكي هماً,أصبحتِ مرعىً للغزاة بعد إن كنتِ مقبرة لهم. ثم قالت لي: هل من وطناً ليبقى نبض قلبي يمنيا لحظة صمت......رحلت بعدها أفراح إلى حيث لا أدري



محمد عبده محمد الحسني

تابعنا على صفحتنا بفيسبوك من هـــنـــا
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك



آخر الاخبار في (فنون وثقافة)

هكذا وصف آل خليفة « بغداد» وتغنى بها
شاروخان يرفع "رامز تحت الأرض" للمرتبة الأولى عالميا
من هو " أبو حنظلة ".. ملك الشيلات في اليمن والمغتربين في دول الخليج؟!
الصورة الأولى لسعد لمجرد خارج السجن؟! اليكم التفاصيل
عاجل : الموت يفجع الفنانة بلقيس وبيان نعي صادر عنها (صور)
وفاة الفنانة غادة ابراهيم على الهواء مباشرة فى برنامج مشهور...شاهد الفيديو
أكثر من 60 دولة في العالم تتابعه وأكثر من 200 مليون مشاهدة على أحد المواقع "أرطغرل" السحر الجديد الذي سلب اليمنيين والعرب!



تطبيق اخبار الساعة
  مجانا على جوجل بلاي
-->

Total time: 0.0656