أخبار الساعة » السياسية » محليات

من هو "السياسي «المجهول" الذي قفز إلى واجهة المرشحين الديمقراطيين في الولايات المتحدة؟

من هو "السياسي «المجهول" الذي قفز إلى واجهة المرشحين الديمقراطيين في الولايات المتحدة؟


اخبار الساعة             التاريخ : 06-02-2020

يردد بيت بوتيدجيدج أنه لا يمت بصلة إلى مؤسسات الحكم في واشنطن، ويبدي في المقابل اقتناعاً بأن مساره سيقوده إلى البيت الأبيض. ويستشهد هذا التكنوقراطي البالغ من العمر 38 عاماً بخبرته كرئيس لبلدية ساوث بيند، مؤكداً أنه أقام في هذه المدينة الصغيرة الواقعة في ولاية إنديانا رابطاً متيناً مع الأميركيين أكثر أصالة من علاقة نخب العاصمة الفدرالية مع مواطنيهم.

وانطلق المرشح المعتدل الذي يحدد موقعه في الوسط، العام الماضي في المعركة لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي ومواجهة الرئيس دونالد ترمب في السباق إلى البيت الأبيض في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وهو ينافس مرشحين ديمقراطيين معروفين أكثر منه بكثير من الرأي العام، وبعضهم في سن والده.

ونجح بيت، كما يسميه العديدون تفاديا للفظ اسم عائلته الصعب، في تخطي سنه وقلة خبرته على صعيد السياسة الوطنية وقلة شهرته، ليحقق إنجازاً في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية أيوا، حيث تصدر منافسيه بحسب نتائج جزئية بعد فرز أصوات ثلثي مراكز الاقتراع، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد برز هذا الخطيب المفوّه بنبرته الهادئة الواثقة، ومعرفته بالملفات المطروحة، حتى الأكثر حساسية بينها مثل الملفات الجيوسياسية، وهو يذكر بشكل متكرر خبرته العسكرية بعدما خدم سبعة أشهر في أفغانستان.

واكتسب مصداقية كسياسي مبتدئ في مواجهة خصومه الديمقراطيين، وبينهم نائب الرئيس السابق جو بايدن الذي تصدر لفترة طويلة استطلاعات الرأي على المستوى الوطني، والسناتور بيرني ساندرز الذي يحمل آمال الجناح اليساري من الحزب. ولم ينجح هذان السياسيان المخضرمان في احتواء بيت بوتيدجيدج الذي ردد لناخبيه أن مساره كمرشح دخيل على السياسية ليس فريداً في تاريخ الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

وقال خلال تجمع في نهاية الأسبوع الماضي في واترلو بولاية أيوا: «في كل مرة دخل حزبي إلى البيت الأبيض خلال السنوات الخمسين الأخيرة، كان ذلك بفضل مرشح مبتدئ في السياسة الوطنية، يركز على المستقبل، وغير مطبوع بنمط حياة واشنطن، يفتح الباب أمام جيل جديد... هكذا ننتصر».

وبينما عبّر بوتيدجيدج عن بعض المواقف التقدمية، فإنه يعتقد أن وجهات نظره الأكثر اعتدالاً حول التغطية الصحية والضرائب يمكن أن تقنع ناخبي الوسط، خصوصاً المستقلين والجمهوريين الذين صوتوا لدونالد ترمب لكنهم يبحثون الآن عن خيار لطيّ صفحة هذه الولاية الرئاسية التي تثير انقسامات كثيرة.

واغتنم بوتيدجيدج حملته في أيوا للسعي إلى جذب المناطق التي صوتت لصالح الرئيس باراك أوباما عام 2012 ثم لترمب عام 2016. وقال في أوتوموا الأحد: «إننا نستقبل العديد من الجمهوريين (...) المصممين على طيّ الصفحة».

غير أن بوتيدجيدج يواجه مهمة شاقة لتحويل فوزه في أيوا إلى نجاح انتخابي أكبر. فرغم قدرته المذهلة على جمع الأموال، لا تضعه استطلاعات الرأي الوطنية سوى في المرتبة الخامسة بين المرشحين الديمقراطيين، وذلك بسبب افتقاره إلى الشهرة نسبة إلى المرشحين الحاضرين في الساحة السياسية منذ وقت طويل. كما أنه يعاني من مستوى ضعيف جداً من التأييد بين السود الذين يشكلون قاعدة انتخابية أساسية للديمقراطيين.

وكان بوتيدجيدج مجهولا تماما بالنسبة للعديد من الأميركيين، إلى أن وصف نائب الرئيس الحالي مايك بنس بأنه «مهرّج» البيت الأبيض. ومع تقدم الحملة الانتخابية، قدم نفسه في موقع الداعي إلى الوحدة بعد انقسامات عهد ترمب. ويؤيد السياسي الديمقراطي تغطية صحية عامة تشمل جميع الأميركيين، لكنه يقترح منحهم الخيار بين ضمان صحي وتأمين خاص. كما أنه مؤيد للنقابات ولفكرة زيادة عدد القضاة في المحكمة العليا التي تؤدي دوراً حاسماً في مختلف جوانب حياة الأميركيين.

تابعنا على صفحتنا بفيسبوك من هـــنـــا
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

آخر الاخبار في (السياسية)

اسعار صرف الدولار والسعودي بصنعاء وعدن مساء الاثنين 6 ابريل 2020م
المملكة تعلن حظر تجوال كلي 24 ساعة على عدة مدن بينها الرياض
عاجل: إدخال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون العناية المركزة بسبب كورونا (رسمي)
المملكة تسجل 4 وفيات جديدة بفيروس كورونا و138 اصابة بكورونا
الفلكي الشوافي يكشف موعد أول ايام شهر رمضان المبارك لهذا العام
أول تعليق أممي (مقتضب) على مقتل سجينات بقصف مدفعي في تعز
وفاة قيادي في حزب الإصلاح متأثرا بعد اصابته بفيروس كورونا



تطبيق اخبار الساعة
  مجانا على جوجل بلاي
-->

Total time: 0.1106